مفاوضات بين مصارف لبنانية
لبيع فروع في العراق

07.07.2020
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Print Friendly, PDF & Email

يبدو أن مستقبل فروع المصارف اللبنانية العاملة في العراق بات غير واضح لدى بعض منها وبات مفتوحاً على احتمالات الانسحاب أو البيع. وقد تتّخذ إدارات هذه الفروع قرارات حاسمة من الآن وحتى نهاية العام الحالي.

ويأتي هذا الوضع الذي تعيشه هذه الفروع في هذا الوقت نتيجة للظروف المحيطة بالمصارف الأم اللبنانية ولاسيّما بعد تخفيض تصنيفها الائتماني تأثراً بتخفيض تصنيف لبنان زد على ذلك إن هذه الظروف شكّلت ضغوطاً على الفروع في العراق تمنعها من استيفاء الشروط التي فرضها البنك المركزي العراقي ولاسيّما لجهة الحد الأدنى المطلوب للموجودات في نهاية العام 2021، وعدم السماح بإخراج الأرباح المحققة للأعوام 2019 و2020 و2021.

وكان مصرفا فرنسبنك والاعتماد اللبناني تقدّما الأسبوع الماضي بكتابين إلى البنك المركزي العراقي يعلنان فيهما عزمهما على الإنسحاب من السوق. وبذلك يبقى ثمة 8 مصارف عاملة من بينها 3 مصارف تستوفي أساساً الشروط العراقية المطلوبة.

وعلم أن مفاوضات بدأت بين مصرفين لإتمام عملية بيع من أحد البنوك المنسحبة إلى أحد البنوك المؤكّد إستمرارها، أضف إلى ذلك، مفاوضات مبدئية بدأت مع مصرف آخر.

وفهم من الأوساط المصرفية المطلقة، أن ثمة استعداداً ورغبة لدى المصارف التي تعتزم وقف نشاطها من أجل بيع محافظها إلى مصارف أخرى. وإذا تمّ ذلك فإن عدد الفروع العاملة في العراق قد ينخفض إلى 3 أو 4 مصارف.

ويذكر أن أربعة فروع تقل موجودات كل منها عن 100 مليون دولار ولذا قد يكون متعذّراً عليها رفع موجوداتها إلى 210 ملايين دولار بنهاية 2021 كما هو مطلوب.