مؤسس W Motors
«محرك» جديد لصناعة السيارات العربية

10.06.2019
رالف دباس
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Print Friendly, PDF & Email
خطار زيدان

حقق رالف دباس بشغفه وعمله وشراكاته الذكية حلماً عربياً قديماً، ونجح في وضع بلده لبنان والعالم العربي على خريطة صناعة السيارات العالمية. صمّم وطوّر وصنّع سيارات رياضية فاخرة عالية الأداء، كان أولها في العام 2013 سيارة وصلت بسرعتها الفائقة الى النجومية الدولية وتمّ استخدامها كسيارة البطولة في أشهر أفلام الحركة الأميركية. توالت التطورات بسرعة وطُبخت الأفكار وعُقدت الاتفاقات والشراكات مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة، وبدأ العمل في تنفيذها داخل حدود المنطقة وخارجها وصولاً إلى الصين.

«الاقتصاد والأعمال» إلتقت المؤسس والمدير التنفيذي لشركة Motors رالف دباس الذي يحمل بفخر لواء صناعة السيارات العربية ويحمل أيضاً رؤية مستقبلية لقطاع النقل يعمل على تطويرها وتنفيذها من خلال مشاريعه الجديدة. دباس تحدث لـ «الإقتصاد والأعمال» عن شغفه وإنجازاته ومشاريعه وتحضيراته للفترة المقبلة.

أتمّ رالف دباس دراسته في العام 2006 في تصميم السيارات في إنكلترا، وكان أول لبناني وأول عربي لديه هذا التخصص. كان لديه دائماً الشغف للعمل في مجال السيارات وتقديم ما هو جديد ومختلف للعالم العربي. عمل خلال الفترة من 2007-2009 من بيروت، وبالتعاون مع بعض المصممين والمهندسين من إنكلترا، على تطوير بعض التصاميم وتطوير فكرة إنتاج سيارة بإصدار محدود مميز، لكنه كان يُدرك أن القدرات والخبرات المتوفرة ما زالت محدودة لتصنيع السيارات. بدأ دباس بإجراء الاتصالات مع شركات عالمية متخصصة ودعاها للمشاركة في المشروع للإستفادة من خبراتهم، وتعرف على شركة Magna Steyr في النمسا التي تُعتبر من أكبر الشركات الهندسية في العالم، وفي العام 2010 وقّع معها اتفاقية شراكة لتطوير السيارات. كان الهدف منذ البداية انتاج عدد محدود من السيارات لشريحة محددة من العملاء. وبعد أن بدأ العمل في مرحلة التطوير وإنشاء المصنع في مدينة تورينو الإيطالية لإنتاج أول نموذج مبدئي، تمّ من بيروت في العام 2012 الإعلان رسمياً عن إنشاء شركة W Motors التي تعتبر أول شركة مطورة ومنتجة للسيارات الرياضية الفاخرة العالية الأداء في الشرق الأوسط، تتنوع أنشطتها من تصميم السيارات والبحث والتطوير إلى الهندسة والتصنيع، فضلاً عن الاستشارات المتعلقة بالسيارات ضمن قسم المشاريع الخاصة.

واجه دباس في البداية ردة فعل مستهجنة ومشككة بقدراته وقدرات شركته، لكن بعد فترة ستة أشهر على إعلان انشاء الشركة، وخلال «معرض قطر للسيارات» تمّ الكشف عن أول سيارة من إنتاج W Motors باسم Lykan HyperSport، وهي سيارة هايبركار أنتجتها الشركة بإصدار محدود من سبع سيارات، تمّ تصنيعها يدوياً، وتتميّز بهيكل مصنوع بالكامل من ألياف الكربون، نظام باب ثنائي الاتجاه حاصل على براءة اختراع، ومفتاح مرصع بالجواهر مع مصابيح أمامية مزيّنة بالماس، وشاشة تفاعلية مبتكرة ثلاثية الأبعاد، وقد استخدمت كسيارة البطولة في فيلم Furious 7  الشهير. وتم بيع جميع سيارات Lykan لمشترين من دول عدة في العالم بسعر 3.4 ملايين دولار للسيارة الواحدة. في منتصف العام 2018 تم طرح سيارة Fenyr SuperSport الجديدة كلياً، بإصدار محدود من 110 سيارات. تم تصنيع الهيكل الخارجي من ألياف الكربون مع الاستخدام المكثف لمركّبات الجرافين. وتتميّز Fenyr بنظام أيروديناميكي نشط، ونظام فتح الباب الخلفي، كما جهزت بمحرك RUF توربيني مزدوج خلفي وسطي مسطح من ست أسطوانات، سعة 3.8 لترات، بقوة 800 حصان، وتتسارع من صفر إلى 100كم/ ساعة خلال 2.8 ثانية فقط وتصل سرعتها القصوى إلى 400 كم/ ساعة كحد أقصى.  وتبدأ أسعارها من 1.4 مليون دولار.

 

Fenyr SuperSport إصدار محدود من 110 سيارات

 

شركة مصنّعة بتحالفات عالمية

تتعاون W Motors في تصنيع سياراتها مع كبرى الشركات العالمية في إطار شراكات تقنية، وهذا يعطيها مصداقية أن سياراتها تتضمن أكثر التقنيات الهندسية تطوراً والتي تضاهي تلك المتوفرة لدى أهم شركات السيارات العالمية.

ومن أبرز الشركات التي تتعاون معها W هي شركة Magna Steyr التي تمتلك 360 مصنعاً في العالم و500 ألف موظف، وتنتج عدداً من أشهر الطرازات لشركة «مرسيدس» و «بي أم دبليو» وغيرهما، كما يتم تصنيع نظام نقل الحركة بالتعاون مع شركة ZF الألمانية، والهيكل والمحرك مع شركة RUF، ويعاد بناء المحرك حسب المواصفات الخاصة بالشركة. أما كافة مكونات السيارة الأخرى فيتم تصنيعها في مصنع الشركة  بالتعاون مع Magna Steyr.

والجدير ذكره، أن مقر الشركة الرئيسي تم نقله من لبنان بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية في حينه، وتمّ انشاء المركز الرئيسي للشركة في دبي كشركة مستقلة وكفرع لشركة أجنبية. ويقول دباس إن اختيار الإمارات العربية المتحدة جاء كونها دولة عربية مستقرة، تتمتع بإنفتاح اقتصادي وبنية تحتية متطورة وتؤمن سهولة التواصل مع العالم الخارجي وتمثيل العالم في صناعة السيارات، كما إن رؤية دولة الامارات (المدن الذكية، القيادة الذاتية، مستقبل النقل...) تتناسب بشكل كبير مع رؤية شركته ونشاطاتها. وأكد على التنسيق المتواصل مع الجهات المعنية في الدولة لمواكبة توجهاتها في قطاع النقل وتلبية تطلعاتها. وبدأت W إنشاء مصنع لمنتجاتها في منطقة «واحة السليكون» في دبي، وسيبداً العمل به نهاية العام الحالي أو في بداية العام المقبل، وهو اول مصنع عربي بهذا المستوى، يضم كافة الأقسام (قسم تقني، الأبحاث والتطوير، الإنتاج...) وسيتم أيضاً انشاء مبنى المقرّ الرئيسي للشركة مقابل المصنع، وسيتضمن: مركز التصميم، مركز الهندسة، أكاديمية افتراضية، أكاديمية العباقرة وحرم الأكاديمية. وسيستمر فريق Magna بالتعاون مع W في دبي، كما ستتواصل عمليات تدريب الموظفين في إيطاليا. 

أسواق Motors ومنافسيها

يشير دباس أن أسواق أميركا، أوروبا والصين هي الأسواق الأكبر بالنسبة للشركة. وعن المنافسة يقول إن لكل سيارة وكل شركة DNA خاصة بها. وتعتبر شركات مثل Pagani، Koenigsegg، وشركات السيارات المصنّعة يدوياً والاصدارات المحدودة أبرز المنافسين المباشرين لسيارات W Motors. ويضيف: «لكل شركة اختصاصها ونقاط قوتها. ما يميّزنا هو الاهتمام بالتصميم وبالأداء معاً، لتكون سياراتنا من أسرع السيارات في العالم وتقدم في الوقت نفسه تجربة قيادة فريدة ومميزة».

السيارة الكهربائية، من الصين إلى العالم

لم تتوقف أحلام رالف دباس وطموحه على إنتاج السيارات الرياضية الفاخرة العالية الأداء، فأدرك أن العالم يتغير، وأن السيارات الكهربائية أصبحت واقعاً لا مفرّ منه، وأن هناك ثورة في عالم السيارات وعليه أن يساهم بها، فشارك في تأسيس شركة Iconiq Motors، المتخصصة بإنتاج سيارات (Smart Passengers Vehicules) الكهربائية في الصين، من تصميم W Motors. تهدف الشركة إلى انتاج مركبات كهربائية مخصصة للتنقل المشترك (ٍShared Mobility)، من سبعة مقاعد. تبلغ القدرة الإنتاجية للشركة مليون سيارة، وبدأت عملية التطوير منذ العام 2016، ولديها حالياً نحو 800 شخص يعملون على المشروع في الصين، وسيبدأ الإنتاج في العام 2020 لتلبية طلب الأسواق العالمية. وقد ساعدت Iconiq شركة W Motors كما يقول دباس على تطوير خبراتها وقدراتها من إنتاج السيارات الرياضية التي تستهدف فئة معينة من العملاء الى سيارات الإنتاج الواسع وخلق جسر لها للتقدم والتطور مستقبلاً لتصبح كهربائية، وقد تم البدء في تطوير سيارات W لتصبح كهربائية بالكامل خلال السنوات القليلة المقبلة. ومن خلال الشراكة الموقعة مع شركة «مايكروسوفت» لتطوير أنظمة الاتصال والتواصل في السيارات، ستكون مركبات الـ SPV متصلة سحابياً (Cloud connected)، ويمكن للعميل من خلال استخدام تطبيق الانترنت أن يقوم بحفظ بياناته الخاصة والحصول على المركبة من أي مكان في العالم والتي تتضمن نفس البيانات المحفوظة سابقاً. جهزت السيارات بـ Smart Connected Seats، التي يمكن من خلالها مراقبة المؤشرات الصحية الرئيسية للركاب، ويمكن للسيارة التواصل مع سيارات الإسعاف والمستشفيات في حالات الطوارئ. ستبدأ Iconiq بإنتاج 150 ألف سيارة في السنة الأولى وسيتم تطوير الانتاج إلى مليون سيارة سنوياً. وتبدأ الأسعار من 45 الف دولار وصولاً الى 85 الفاً حسب الفئة (Mobility- Premium- VIP).

دبي، المقر الرئيسي لكافة نشاطات الشركة 

سيارة عربية ذاتية القيادة

ومواكبة مع التطور باتجاه السيارات الذاتية القيادة، كشفت W في شهر فبراير الماضي في دبي عن طراز Muse L5، وأطلقته عالمياً في معرض شنغهاي في شهر ابريل الماضي. تم تجهيز هذا الطراز بالمستوى 5 من القيادة الذاتية، وهو الأعلى والأكثر تطوراً. لكن نظراً إلى أن البنية التحتية غير جاهزة حالياً، سوف يتم طرح السيارة بالمستوى الرابع L4، الذي يسمح بنقل الركاب من النقطة A الى النقطة B، والمسافات الطويلة من دون سائق، مع إمكانية تدخل السائق عند الحاجة. سيتم تقديم السيارة في شهر أكتوبر2020، من خلال خمس سيارات بتجهيزات وتوجه مختلف لكل سيارة (مركز عمل، امكانية الاستئجار بالساعة، عائلية، من ستة ركاب، سينما). ويضيف دباس:«نحن نرى مستقبلاً مختلفاً  كلياً للسيارات التقليدية، هذا المستقبل هو للخدمات، وهو عبارة عن تأمين مساحات تتوفر من خلالها خدمات متطورة للركاب يمكن الاستفادة منها خلال وقت محدد من دون الحاجة إلى شراء السيارة. سوف ننتج ونسوق الخدمات. سيتم تطوير Muse وتصنيعها بشكل كامل في دبي، وستكون اول سيارة إماراتية عربية ذاتية القيادة، وسيتم تسويقها في مختلف دول العالم. ستكون السيارة متوفرة للاختبار مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي RTA ودائرة النقل في أبوظبي ابتداءً من العام 2020 ولمدة ثلاث سنوات، وفي العام 2023 سيتم البدء بتصنيع عدد محدود من هذه السيارات لتعمل في الامارات، وفي العام 2025 سيتم طرحها في مختلف الأسواق».

وعن مدى جهوزية البنية التحتية في المنطقة يقول دباس:«إن تطبيق القيادة الذاتية في الدول العربية يختلف من دولة إلى أخرى بحسب جهوزيتها في مجالات البنية التحتية والتقنية، خصوصاً بالنسبة للجيل الخامس (G5) وتوحيد الخرائط  (Mapping)، وحتى العام 2025 لن يكون بالإمكان تطبيق اكثر من المستوى الرابع. وفي دولة الإمارات، نعمل مع الجهات المعنية مثل هيئة الطرق والمواصلات في دبي لنكون أول مركز تطوير للقيادة الذاتية، وفتح جميع المرافق الخاصة بنا لمساعدة الشركات العاملة في هذا المجال. فهدفنا ليس فقط بيع السيارات وانما بيع الخدمات، المنصات والتقنيات. 

 «غياث»، سيارة الشرطة الذكية

تم الكشف في منتصف العام الماضي عن مشروع «غياث»، والذي تم إنشاؤه لمصلحة حكومة دبي لانتاج سيارات المتعددة الاستخدام مخصصة للشرطة ومجهزة بتقنيات مدمجة ومتصلة بشكل تام. ويتم العمل على المشروع منذ سنتين ونصف، وتم إنتاج أول نموذج مجهز تجهيزاً كاملاً وأطلق عليه اسم «غياث»، والمخطط كما يقول دباس، يقضي بإستبدال كل اسطول شرطة دبي بهذه السيارة. لقد تم تصميم وتطوير المركبة من قبل شركة W Motors، التي تعمل مع حكومة دبي على تسويق هذه المركبة في دول المنطقة، والعالم.

نحو الاكتتاب العام

وعن مصادر تمويل W Motors يقول دباس إن التمويل «كان في البداية شخصياً، وفي العام 2013 ساهم مصرف لبناني في تمويل المشروع لفترة أربع سنوات. اشترينا حصته منذ نحو العام، وحالياً مصدر التمويل شخصي، مع بعض المستثمرين الأفراد. المشروع ينمو بإستمرار، ولدينا نية لطرح الشركة للاكتتاب العام IPO خلال فترة سنتين ونصف تقريباً بعد الانتهاء من إنشاء المصنع وخط الإنتاج ومراكز التدريب».

وعن السؤال إذا كان المشروع يهدف الى تحقيق الأرباح والخروج في الوقت المناسب، أو أنه مشروع استثماري طويل الأمد يقول دباس:«هدفنا ان تعمل W Motors وتتطور خلال السنوات المقبلة، وهو مشروع طويل الأمد، بدأنا كما بدأت أسماء لامعة اليوم، وسنصل من خلال شغفنا وعملنا ورؤيتنا وشراكاتنا على تطوير أعمالنا وطرح الشركة كما ذكرنا للاكتتاب العام لنكون أول شركة عربية للسيارات في مصاف أكبر الشركات العالمية».

وعن جديد W Motors للفترة المقبلة، يعمل حالياً فريق التصميم على سبعة طرازات جديدة لمشاريع عدة. سيتم إطلاق سيارة سوبر كار خلال العام المقبل، وستكون اول سيارة كهربائية، بقوة تتراوح ما بين 600 و 1600 حصان، وبسعر يتراوح ما بين 500 و 650 ألف دولار. وسيتم انتاج 250 سيارة منها فقط. وستكون اول سيارة متصلة مع السائق. وسيتم تجهيز السيارة بالتكنولوجيا السلكية Wired technologies من خلال مستلزمات إضافية يمكن للسائق الحصول عليها، كما يتم التحضير لافتتاح صالة عرض لسيارات W Motors في الصين، إضافة الى صالة أخرى في ميامي في الولايات المتحدة الأميركية.