الفطيم نحو بيع حصتها في "دبي التجاري":
نحو اندماج مصرفي جديد؟

24.05.2019
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Print Friendly, PDF & Email

 

أثارت المعلومات عن رغبة مجموعة ماجد الفُطيم بيع حصتها في بنك دبي التجاري سيناريوهات عدة عن الجهات المحتملة التي قد تكون مهتمة بالشراء، وبالتالي مدى إمكانية أن تمهد الخطوة لعملية اندماج مصرفي جديدة في دولة الإمارات.    

وتملك المجموعة عبر شركة الفُطيم المحدودة نحو 10.51 في المئة في البنك وهي تعد أكبر مساهم من القطاع الخاص، فيما يملك عبد الله حمد الفطيم نحو 6.95 في المئة وشركة الماجد للاستثمارات نحو 5 في المئة.

ووفقاً لسعر إغلاق السهم البالغ 3.80 درهم، فإن القيمة السوقية لحصة الشركة المالكة لنحو 294.5 مليون سهم، تقدر بنحو نحو 1119.36 مليون درهم أي ما يعادل نحو 304.7 مليون دولار.

هذا وتعد حكومة دبي أكبر مساهم في البنك بنحو 20 في المئة، فيما تتوزع باقي الحصص على عدة شركات من القطاع الخاص، إذ تملك مجموعة أورينت للتأمين نحو 8.84 في المئة من رأس البنك.

وبعد عمليات الاندماج والاستحواذ المصرفية التي شهدتها السوق خلال المرحلة الماضية، زادت التكهنات بإمكانية أن يستمر هذا التوجه ليشمل مصارف جديدة، وسبق للرئيس التنفيذي لبنك المشرق عبد العزيز الغرير التأكيد أن البنك لا يمانع دراسة فرص استحواذ أو اندماج جديدة داخل الدولة.