HARRY WINSTON وHistoire de Tourbillon 10:
الابتكار في أقصى تجلّياته

21.05.2019
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Print Friendly, PDF & Email
للمرة الأولى في تاريخ صناعة الساعات وتاريخ Harry Winston، تقدم الدار ساعة يد مزوّدة بأربع حركات توربيون تكمل دورة كاملة كل 36 ثانية، وذلك بمناسبة مرور عشر سنوات على إطلاق مجموعة Histoire de Tourbillon المخصصة للتعقيد الأبرز في صناعة الساعات الرفيعة: "التوربيون". وتتألف مجموعة ساعات Histoire de Tourbillon 10 من ثلاث نسخ؛ نسختان من الذهب الأبيض والزهري بكمية محدودة مكونة من 10 ساعات من كلا النسختين، ونسخة واحدة Winstonium من البلاتين. 
خصّت الدار هذه الساعة بعلبة مستطيلة بعرض 53.3 ملم وعلو 39.1 ملم. ويمكن مشاهدة حركات التوربيون لمعيار HW4702 المؤلف من 673 مكوناً من ضمنها 78 لكل توربيون، في زوايا العلبة الحاضنة الأربع. زجاجها والجهة الخلفية للعلبة من الكريستال الصفيري، وميناؤها مخرّم من الصفير؛ الجزء الرئيسي منه كناية عن دائرة مجوّفة تحتضن 12 مؤشراً للساعات، ثم يتمدد نحو الأعلى والأسفل من خلال وصلة مستطيلة تحمل رقمي 6 و12 كبيرين. 
الهدف من استخدام عدة آليات ناظمة هو الاستفادة من نوعية كل آلية وطريقتها الفريدة بالتفاعل مع تأثيرات الجاذبية، وهي التأثيرات التي أوجد من أجلها التوربيون. ولضبط الوقت وقياسه بدقة، تم توحيد عمل هذه التوربيونات  بواسطة ثلاثة تروس تفاضلية حيث جرى وصل الترس الأول بالتوربيونين عن يسار العلبةً، والثاني بالتوربيونين الآخرين عن يمينها. أما الترس الثالث، وهو عريض ومركزي، فيجمع طاقة الترسين وينقل معدلهما إلى العقارب لقياس الوقت. 
لكن ليست التوربيونات الأربعة وحدها مصدر الدقة في ساعة Histoire de Tourbillon 10، حيث إن قياس الوقت يعتمد على عناصر أخرى، بما في ذلك انسياب الطاقة التي تغذّي الآليات الناظمة. وكلما كان هذا الانسياب متناسقاً، كانت حركة التوربيونات أكثر سلاسة ودقة. وهذا ما يوفره زوجان من الأسطوانات سريعة التشغيل تمت إضافتها ووصلها بالتوربيونات. وكنتيجة لذلك، تتوزع الطاقة وفق الحاجة عبر الزوايا الأربع من الحركة. 
يمكن التمييز  بين النسخ الثلاثة من خلال لون معيار HW4702 الذي ينبض بتردد 3 هيرتز ويتمتع باحتياطي طاقة مدته 55 ساعة. فإصدار Winstorium يتمتع بجسور توربيون زرقاء، والنسخة المصنوعة من الذهب الأبيض بجسور توربيون مطلية بالروديوم والنسخة المصنوعة من الذهب الزهري بجسور من البلاتين مطلية بالروديوم. صمم سوارا Winstorium والنسخة المصنوعة من الذهب الأبيض من جلد التمساح مع قطب استخدم لحياكتها خيط من البلاتين 950. أما سوار النسخة المصنوعة من الذهب الزهري فمنح لوناً مستحدثاً هو الأسود المعزز بالنحاس مع قطب استخدم فيها خيط من الذهب الزهري.
تتمتع الساعة بقدرة على مقاومة ضغط المياه لغاية عمق 30 متراً.