رئيس الخطوط الكويتية :
«الثقـة المستـردة»

11.04.2019
يوسف الجاسم الصقر
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Printer Friendly and PDF
عاصم البعيني

بعد مرور أقل من عام على تولي مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية برئاسة يوسف الجاسم الصقر مهام القيادة، عادت الشركة لتسجيل النمو في عدد الركاب والإيرادات. ووضع المجلس في قائمة أولوياته الإرتقاء بخدمة العملاء وتكريس الإنضباطية في التشغيل، حيث بلغت نسبة الإلتزام بمواعيد إقلاع الرحلات نحو 95 في المئة. وتتزامن هذه المعطيات مع استكمال خطة تحديث الأسطول، إذ من المتوقع أن يصل عدد الطائرات إلى 38 طائرة في العام 2026، مع الاستمرار في تدشين وجهات جديدة وفق خطة مدروسة. 

وتؤشر هذه المعطيات الى إستعادة «الطائر الأزرق» بريق المرحلة الماضية فيما يصفه رئيس مجلس الإدارة «بالثقة المستردة بالكويتية» يدعمها في ذلك التحول من مؤسسة إلى شركة خاضعة لقانون التجارة ما منحها مرونة تشغيلية واسعة، كما إن تولي يوسف الجاسم ابن المؤسسة نفسها مهام القيادة بعد أن قضى فيها أكثر من ثلاثة عقود، شكل عنصراً مهماً في نجاح التوجهات التشغيلية.

يقول رئيس مجلس الإدارة يوسف الجاسم الصقر إن مجلس الإدارة حرص منذ توليه مهامه على إقرار خطة استراتيجية متكاملة للفترة 2018 ـ 2026، شملت الجوانب التجارية والمالية والتشغيلية، إلى جانب استكمال تحديث الأسطول والعمل على فتح وجهات جديدة دائمة وموسمية قبل نقل عمليات التشغيل إلى مبنى جديد ومستقل للركاب (T4).   

ويردّ الجاسم الإنجازات المتسارعة المحققة منذ العام الماضي إلى عنصر أساسي يتمثل في خدمة العملاء والعمل على الإرتقاء بها عبر الخدمات الأرضية والجوية، وكذلك الحرص على الإنضباطية في التشغيل (OTP)، مشيراً إلى أن نسبة الإلتزام بالإقلاع وفق المواعيد المحددة بلغت نحو 95 في المئة، فيما يبلغ المعدل العالمي 85 في المئة. ويضيف أن تطوير الخدمات ترافق مع افتتاح مركز خدمة العملاء الذي يعمل على مدار الساعة، هذا بالإضافة إلى افتتاح مكاتب جديدة للمبيعات محلياً وخارجياً، كان أبرزها إعادة افتتاح مكتب لندن في شارع بيكر ستريت. 

تحتفل الكويتية بمرور 65 عاماً على تأسيسها 

مؤشرات نمو مشجعة 

وفي الوقت الذي يحدد الجاسم أحد الأهداف الرئيسية لمجلس الإدارة بإستعادة مرحلة الربحية، يلفت إلى جملة من مؤشرات النمو المشجعة واصفاً إياها «بالثقة المستردة بالكويتية» على حدّ تعبيره، والتي يلخصها بالآتي: 

- بلغت تقديرات إيرادات الربع الأول من العام الحالي نحو 76.9 مليون دينار، مقارنة مع نحو 73.1 مليون في الفترة نفسها من العام الماضي، أي بزيادة 5.19 في المئة، فيما بلغت الإيرادات التقديرية نحو 330.3 مليون دينار في نهاية العام الماضي مقارنة مع نحو 298 مليوناً في نهاية العام 2017، أي بزيادة 11 في المئة. 

- بلغ عدد الركاب نحو 4.5 ملايين مسافر في نهاية العام الماضي، بزيادة 9.7 في المئة مع التوقعات بأن يرتفع العدد إلى 4.7 ملايين مسافر في نهاية العام الحالي، في حين من المتوقع أن يبلغ النمو في عدد الركاب نحو 8 في المئة خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.       

- إرتفاع مبيعات التذاكر بنحو 14 في المئة في نهاية العام الماضي مقارنة بالعام الذي  سبقه.  

إرتفاع الإيرادات 11 في المئة والركاب 9.7 في المئة في 2018

تحديث شامل للأسطول

شكّل تحديث الأسطول ركيزة أساسية في إعادة الثقة بـ «الطائر الأزرق» بهدف استعادة مرحلة النمو، وبموجب هذه الخطة ستتسلم الشركة خمس طائرات من طراز A320 بين شهري يونيو وديسمبر المقبلين، على أن تكتمل خطة تحديث الأسطول تباعاً في العام 2026 بحيث يرتفع عدد الطائرات إلى 38 طائرة، تضم الطرازات التالية: 

- عشر طائرات بوينغ طراز B777 -300 ER

- ثماني طائرات إيرباص طراز A330 -800 NEO

- خمس طائرات إيرباص طراز A350 -900

-  15 طائرة طراز إيرباص A320 NEO 

وترافقت خطة تحديث الأسطول مع إعادة الشركة فتح خط التفاوض مع شركة إيرباص، واتفقت مع الأخيرة على تعديل عقد شراء طائرات من طرازA350- 900، إلى جانب توقيع عقد شراء طرازA330 -800، وكذلك تحديث عقد طائرات  A320 NEO وتعديل جدول استلام الطائرات بما يتوافق مع خطة عمل الشركة وجدول خروج الطائرات المستأجرة من نوع  A330- 200 و A320- 214 من الخدمة، ونتج عن ذلك تحقيق وفر مالي بما يزيد على 100 مليون دولار متجنّبة تسجيل خسائر متوقعة ناتجة عن جدول التسليم السابق. 

أما في ما يتعلق بخطط تمويل شراء طائرات جديدة، فيوضح الرئيس التنفيذي كامل العوضي بأن الشركة تجري تقييماً بين خيار التمويل عن طريق الإقراض المباشر وبين بيع الاسطول مع إعادة الاستئجار (Sale and Lease Back) المعتمد من قبل كبرى شركات الطيران العالمية، مشيراً إلى أن الأولوية تتركز على الإدارة السليمة للمخاطر كأولوية.       

وجهات جديدة 

وسط هذه المعطيات المشجعة يتطلع مجلس الإدارة إلى تحقيق المزيد من النمو عبر افتتاح وجهات جديدة تضمن نسب تشغيل مرتفعة وتحقق العوائد المستهدفة، وهنا يضيف العوضي بأن الشركة تسيّر حالياً ما بين 80 إلى 92 رحلة يومياً، موزعة على 47 محطة، على أن يرتفع عدد الرحلات إلى 102 رحلة يومياً خلال فترة موسم الصيف.ويضيف العوضي:«بدأنا منذ صيف العام الماضي افتتاح خطوط تشغيل جديدة من بينها مدينة ملقا في إسبانيا، ومدينة طرابزون في تركيا، وتبليسي في جورجيا، وكذلك ميونيخ وفيينا كوجهتين موسميتين»، مشيراً إلى ان الشركة تخطط لإضافة وجهات جديدة خلال الصيف الحالي تشمل كلاً من مدينة نيس عن طريق باريس، لارنكا عبر بيروت، مطار صبحية في تركيا، فيما يجري العمل على الإنتهاء من الإجراءات لتشغيل خط غوانزو في الصين، وتشمل وجهات التشغيل الموسمية كلاً من باكو في أذربيجان، تبليسي في جورجيا، وسراييفو في البوسنة والدار البيضاء في المغرب.