Mercedes-AMG GT R Roadster

06.03.2019
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Printer Friendly and PDF

تأتي سيارة AMG GT R Roadster الجديدة بإنتاج حصري من 750 وحدة فقط، وقد تم تزويدها بمحرك من ثماني أسطوانات على شكل V، سعة 4 لترات، بنظام الحقن المباشر وشاحن توربيني مزدوج، تبلغ قوته 585 حصاناً عند 6250 دورة في الدقيقة، وعزم دورانه الأقصى 700 نيوتن متر. وتنطلق السيارة من السكون إلى 100 كلم/الساعة خلال 3.6 ثوان وتبلغ سرعتها القصوى 317 كم/ساعة. كما جهزت السيارة بنظام تعليق قابل للضبط مع نوابض مساعدة وخاصية توجيه المحور الخلفي التفاعلية، والديناميكيا الهوائية النشطة، وكذلك الهيكل الخفيف الوزن المصنوع من الألمنيوم والمغنيسيوم والفولاذ، ما يضفي عليها سمات التعامل الديناميكي الحاسم. كما زودت سيارة AMG GT R المكشوفة أيضاً بغطاءٍ علويّ مؤلف من طبقة ثلاثية من القماش الناعم.

حظيت سيارة AMG GT R Roadster بعجلة القيادة الرياضية الجديدة من AMG Performance كخيار قياسي، والتي يمكن من خلالها التحكم بمختلف وظائف القيادة، مثل نظام نقل الحركة بسرعاته السبع AMG SPEEDSHIFT DCT 7G، ووظائف اللوحة الرقمية وشاشة الوسائط المتعددة ووظائف AMG الأخرى. وجاءت مجموعة AMG Interior Night أيضاً كخيارٍ قياسي في السيارة. حيث أن دواسات التبديل على عجلة القيادة، ومقابض عجلة القيادة، وحشوات المقاعد (في مقاعد AMG Performance) وعتبات الأبواب، جميعها مزدانة باللون الأسود فائق اللمعان، والذي يتناسق مع المواصفات القياسية لعناصر كسوة التزيين المصنوعة من ألياف الكربون/الورنيش البراق.

وباستخدام بدالة تغيير السرعات مع خاصية AMG DYNAMIC SELECT الموجودة في لوحة التحكم الوسطية أو باستخدام أزرار AMG الموجودة على عجلة القيادة، يستطيع السائق تعديل أداء السيارة لتتناسب مع احتياجاته الفردية، من بين أوضاع مختلفة، بما في ذلك وضعية "Slippery"، "Comfort"، "Sport"، "Sport plus"، "RACE" و"Individual". وتعمل وضعية "RACE" بشكل مثالي على تعديل استراتيجية الانتقال في ناقل الحركة المزدوج حسب احتياجات الاستخدام في المضمار، وهي سرعات انتقالية قصيرة جداً يصدر معها المحرك صوتاً مثيراً للغاية.

وكميزة في برنامج القيادة AMG DYNAMIC SELECT، تأتي سيارة AMG GT R Roadster أيضاً بنظام AMG DYNAMICS، حيث تعمل ديناميكيات القيادة المدمجة على توسيع وظائف برنامج الثبات الإلكتروني من أجل توزيع الطاقة بدقة متناهية في المحور الخلفي وتحسين خصاص التوجيه الأمامي. كما تتميز السيارة بحساسيتها الكبيرة لطريقة التوجيه، ويرجع الفضل في ذلك إلى التوجيه القياسي النشط بالعجلتين الخلفيتين. ويجمع هذا النظام على نحو مثالي بين الرشاقة والثبات.