المركز الطبي في الجامعة الأميركية
منصّة إلكترونية تطلق الرعايـة الصحيـة الذكيـة

26.11.2018
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Printer Friendly and PDF
إياد ديراني

أطلق المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت مؤخراً منصة عمل رقمية متكاملة هي AUB Health، التي يُفترض أن تضمن للمريض رعاية شاملة وتتيح له ولطبيبه إمكانية الوصول بطريقة أسهل إلى سجلاته الطبية عبر الشبكات وتوفير مزايا وفوائد واسعة ومتنوّعة.  

في مناسبة إطلاق المنصة الجديدة قال نائب الرئيس التنفيذي للطب والاستراتيجية العالمية وعميد كلية الطب رجا خوري للطب في الجامعة الأميركية في بيروت د. محمد صايغ: «سيعمد هذا النظام إلى تغيير المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت بحيث يكون المعيار الذهبي في قطاع الرعاية الصحّية في لبنان والمنطقة. إن هذا النظام يعكس جوهر رؤية المركز للعام 2020، التي تنقل تعليم الطب والأبحاث الطبية وممارسة المهنة - والأهم الرعاية الطبية في المنطقة - إلى مستويات جديدة من التميّز». 

نظام «لاورقي»

وبفضل هذا النظام الذي طوّرته شركة Epic للبرمجيات، سيتمكن الأطباء من الوصول إلى بيانات المرضى ومعلوماتهم الطبية بسهولة، ما يوفّر الوقت، ويغني عن تكرار القيام بالاختبارات التشخيصية، وقد يحدّ أيضاً من تكاليف الرعاية السريرية، كما سيمكّن المرضى ومن يعتني بهم من الوصول بسهولة إلى السجلات الصحيّة. فبإستخدام الموقع الإلكتروني المخصّص للمرضى سيتمكنون من التواصل مع مقدمي الرعاية الصحّية، وجدولة المواعيد، والإطلاع على نتائج الفحوصات المخبرية بسهولة. كما يوفّر هذا النظام اللاورقي تجربة آمنة وسلسة للمرضى.

وتتخصّص شركة Epic في تزويد أنظمة سجلات صحّية إلكترونية متكاملة، ونظامها يستخدم في أهم المراكز الطبية الأكاديمية المتقدمة حول العالم بما فيها أفضل عشرة  مراكز استشفائية في اميركا وفق ترتيب أجري في US News Ranking. 

من جهته، قال مدير المركز الطبّي في الجامعة الأميركية في بيروت ورئيس إدارة الخدمات الطبية د. زياد غزال: «يشهد قطاع الرعاية الصحّية تحوّلات كبيرة بوتيرة غير مسبوقة، ما يحتّم علينا بذل المزيد من الجهود لتلبية توقعات مرضانا ومزوّدينا في ظل هذا العصر الرقمي. فالمستشفيات حول العالم تعمل على تطوير أنظمتها وأساليب عملها لمواكبة المتطلبات المتزايدة عبر رقمنة خدماتها».

ويقول مدير المشروع المهندس رائد رافع: «يعتبر النظام الجديد مبادرة تحوّلية تهدف إلى تحسين معايير تقديم خدمات الرعاية الصحّية في لبنان ورفعها إلى مستويات تضاهي أوائل مستشفيات العالم». 

وتأتي هذه الخطوة البارزة بعد ثلاث سنوات من التخطيط والتمهيد والتدريب لتطوير ممارسات رعاية المرضى على جميع المستويات. وسافر العديد من موظّفي المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت إلى ويسكونسين في الولايات المتحدة الأميركية لزيارة فرع Epic الرئيسي وتلقّوا التدريبات اللازمة لتطبيق النظام الجديد. وسيستخدم مقدمو خدمات الرعاية الصحّية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت النظام الذي يجمع بين حفظ السجلات الطبية والأنظمة المساعدة مثل الأشعة، والصيدلية، والمختبر، والخدمات العيادية، وخدمات ما قبل الجراحة، ونقل المرضى، وبنك الدم، والمحاسبة والأدوية الحالية والسابقة والحساسية ونتائج الفحوصات المخبرية والتاريخ الطبي والمواعيد، ويتيح لمزوّدي خدمات الرعاية الصحّية إمكانية الوصول إلى روزنامتهم ونشاطاتهم الطبية عن بعد، ما يمكّنهم من التخطيط والتعاون مع فرقهم بصورة أفضل في المركز الطبي أو في العيادات الخاصة.

نقلة نوعية

ويصف مدير المعلوماتية الطبية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت د. غسان حمادة، العمل الذي أنجزه المركز الطبي بالنقلة النوعية، ويضيف أن المركز الطبي يستخدم نظام معلومات طبياً منذ سنة 2000، إلا أن التحوّل الآن هو في نقل مستوى تطبيق السجل الطبي الإلكتروني إلى المستوى السادس وفقاً لمقياس جمعية نظم إدارة المعلومات الصحية المعروفة عالمياً HIMSS، والسابع بعد ذلك حين تطبّق الدولة اللبنانية قانون المعاملات الإلكترونية، كما إن التحول أيضاً سيكون في تمكين المريض من المشاركة الفعالة والفعلية في إدارة علاجه.