وزير البترول المصري في حديث مع مجلة الاقتصاد والأعمال: جاهزون للتعاون والتكامل مع لبنان وقبرص

2017-11-17

قال وزير البترول المصري طارق الملا إن مصر استكملت تقريبا كافة مقومات وشروط تحولها إلى مركز إقليمي للطاقة. وأضاف أن المساعي تتركز حالياً على ترسيخ أسس التعاون المستقبلي مع كل لبنان وقبرص، معتبرا أن التكامل بين البلدان الثلاث وخلق آلية مشتركة لتصدير فائض الانتاج بات شرطا ضروريا لتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة ولتشجيع الشركات العالمية على الاستثمار في استغلال تلك الموارد.

وأشار الوزير الملا في حديث مع مجلة الاقتصاد والأعمال ان المباحثات مع المسؤولين في لبنان وقبرص أكدت ان هناك قناعة راسخة لدى الجميع بضرورة وأهمية التكامل، معتبرا انه لا يمكن لأي دولة ان تحقق الاستفادة المثلى من ثروة الغاز والنفط من دون التعاون مع الآخرين".

وأكد وزير البترول المصري ان بلاده جاهزة لبحث اي شكل من التعاون والتكامل يناسب لبنان وقبرص في مختلف المجالات وبخاصة ما يتعلق بعمليات المصب حيث تمتلك مصر بنية أساسية متكاملة تقريباً تتمثل بمصنعين لإسالة الغاز على البحر المتوسط في دمياط وإدكو. كما تمتلك صناعة بتروكيماوية متقدمة ويجري حالياً تطوير وتوسعة المصانع القائمة ودراسة إنشاء مصانع جديدة. يضاف إلى ذلك قناة السويس ومشروع تنمية محور القناة، ومشروع سوميد الذي يجري تطوير قدراته لاستقبال وتخزين المنتجات البترولية موانئ مطلة على البحرين المتوسط والأحمر لاستقبال الخام. وتملك مصر أيضا طاقة تكرير كبيرة جداً في معاملها بالسويس والإسكندرية والقاهرة وطنطا وأسيوط وجار حالياً رفع كفاءتها.

ونوه الوزير طارق الملا بتطور مهم يعزز دور مصر كمركز إقليمي للطاقة، يتعلق بعملية إصلاح شاملة يجري تنفيذها، وكان ابرز محطاتها رفع الدعم عن المحروقات كمقدمة ضرورية لتحرير قطاع البترول بشكل عام ، وكذلك إصدار القانون رقم 196 المتعلق بتنظيم أنشطة سوق الغاز الصادر الذي يعطي دفعة قوية لتحرير وتطوير سوق الغاز، لأنه يسمح لمنتجي الغاز ببيع حصصهم مباشرة في السوق المحلية وفق القواعد الموضوعة كما يقضي بإنشاء جهاز تنظيمي مستقل لتنظيم ومتابعة ومراقبة سوق الغاز الطبيعي.

Questions about our magazines? Contact us on +961 1 780200 or email info@iktissad.com now!

Design, Development and Maintenance by Al-Iktissad Wal-Aamal.
Copyrights © 2014 Al-Iktissad Wal-Aamal. All rights reserved.