وفد اقتصادي لبناني إلى القاهرةللمشاركة في "ملتقى الأعمال المصري-اللبناني"

2015-11-02

سفير مصر: آفاق واسعة لزيادة التبادل بين البلدين

ترأس اليوم سفير جمهورية مصر العربية في لبنان د. محمد بدرالدين زايد مؤتمراً صحافياً في فندق فينيسيا. شاركت فيه الهيئات المنظمة والمتعاونة في تنظيم "ملتقى الأعمال المصري – اللبناني" الذي ينعقد في القاهرة في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

شارك في المؤتمر الصحفي إلى السفير السادة: رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية السابق خالد أبواسماعيل، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبوزكي، عضو مجلس إدارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" مرشد الحاج شاهين والمستشار التجاري في سفارة جمهورية مصر العربية د. منى وهبة.

رؤوف أبوزكي:

استهل المؤتمر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبوزكي فقال: تشهد العلاقات الاقتصادية المصرية - اللبنانية نمواً متسارعاً خلال الفترة الأخيرة بسبب المناخ السياسي الإيجابي السائد وبفعل الجهود المكثفة التي تبذلها سفارة جمهورية مصر العربية في لبنان وجمعية الصداقة المصرية اللبنانية لرجال الأعمال واتحاد الغرف في البلدين.

وكان سعادة السفير د. محمد بدرالدين زايد بادر إلى تنظيم 3 ورش عمل متخصصة مع وزارات الزراعة والاقتصاد والصناعة ناقشت معوقات التبادل التجاري والاستثماري وخلصت إلى نتائج محددة ستكون موضع نقاش في "ملتقى الأعمال المصري – اللبناني الثاني" الذي سيعقد في القاهرة في العاشر من شهر تشرين الثاني المقبل ويمكن للمكتب التجاري في السفارة تلخيص هذه النتائج.

وينتظر أن يشارك في الملتقى حوالى المئتين من رجال الأعمال اللبنانيين والمصريين. وستكون هناك مشاركة حكومية من البلدين تتمثل ببعض الوزارات المختصة. كما أن قيادات هيئات الأعمال المختلفة ستشارك في جلسات عمل الملتقى. وسيساعد كل ذلك على طرح كل القضايا العالقة ومحاولة إيجاد الحلول المطلوبة لها. وسيتم خلال الملتقى الإعلان عن بعض النشاطات اللبنانية في مصر كما سيتم تنظيم لقاءات ثنائية للراغبين في ذلك.

وكان الملتقى الأول عقد في بيروت في شباط الماضي وشارك فيه خمسة وزراء لبنانيين ومصريين وحوالى الـ 200 من رجال الأعمال من البلدين

ونأمل أن تسفر هذه الجهود إلى نتائج إيجابية نظراً لوجود إرادة سياسية لتطوير العلاقات بين البلدين ولوجود مصالح وفرص متبادلة في مجالات الاستثمار والمصارف والتجارة والسياحة والصناعة وغيرها. ونحن على ثقة من إمكان مضاعفة أرقام المبادلات على اختلافها.

أخيراً، تتشرف مجموعة الاقتصاد والأعمال بأن تكون شريكاً في تنظيم "ملتقى الأعمال المصري – اللبناني"، كما تتشرف بأن يكون لها مساهمات مختلفة في ترويج الاستثمار في مصر وفي تعزيز العلاقات اللبنانية - المصرية. ونذكر في هذا المجال أن المجموعة وبالاشتراك مع الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية ستنظم في 8 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل "ملتقى مصر الدولي للخدمات اللوجستية" كما أنها ستنظم ملتقى مصر للاستثمار في 13 كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وقد نظمت مجموعة الاقتصاد والأعمال، حتى الأن حوالى 12 مؤتمراً استثمارياً في مصر.

خالد أبو إسماعيل:

وتحدّث الرئيس السابق للاتحاد العام للغرف التجارية المصريّة خالد أبو إسماعيل فقال: يُعتبر رجال الأعمال اللبنانيين من أكبر وأوائل المستثمرين في مصر وهم يتحلّون بالخبرات والكفاءات العالية جداً التي قادتهم إلى الاستثمار في بلد فيه سوق استهلاكية ضخمة. ونحن يهمّنا في هذا الملتقى أن يتواجد أكبر عدد من المستثمرين اللبنانيين لزيادة فرص الاستثمار المشترك بين البلدين ولنثبت أيضاً استمرار العلاقات الثنائية القوية، مشيراً إلى أنّ مصر مقبلة على مرحلة ازدهار اقتصادي كبير بعد افتتاح قناة السويس.

وأضاف: إنّنا نعوّل أيضاً أهمية كبيرة على "ملتقى مصر الدولي للخدمات اللوجستية" الذي سينعقد في 8 تشرين الثاني الذي ينظمه الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية ومجموعة الاقتصاد والأعمال بالتعاون مع هيئات عديدة وذلك انطلاقاً من أنّ ملف المناطق اللوجستية والخدمية أصبح من الملفات التي تحظى بأهمية كبيرة".

مرشد الحاج شاهين:

وتحدث عضو مجلس إدارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" مرشد الحاج شاهين فنوه بأهمية الملتقى الذي تشارك المؤسسة لأول مرة في تنظيم ملتقى في مصر وقال: إن مشاركة المؤسسة في هذا الملتقى إنما تأتي في إطار تنسيق الجهود والعمل مع المؤسسات المصرية لتشجيع التبادل الاستثماري الذي لا يزال خجولا ويكاد يكون في اتجاه واحد. فالاستثمارات اللبنانية في مصر تشكل علامة فارقة نظراً إلى قدمها وتنوعها. ولا شك في أن الاتفاقات المعقودة بين لبنان ومصر حول تنشيط التبادل التجاري وتلافي الإزدواج الضريبي، وكذلك بين "ايدال" و GAFI، ستضطلع بدور محوري في إطار تشجيع هذا التبادل.

د. محمد بدر الدين زايد:

ثمّ تحدّث سفير جمهورية مصر العربية في لبنان د. محمد بدر الدين زايد فقال: جميعنا يعلم خصوصيّة العلاقات اللبنانية-المصرية التي ربطت ما بين البلدين عبر التاريخ والتي بدأت في القرن التاسع عشر حتّى أصبحت هذه العلاقة نموذجاً يُحتذى به للعلاقات العربيّة البينية. وتمثّلت أبرز وجوه هذه العلاقة بالاستثمارات التي أقبل عليها رجال الأعمال اللبنانيين في مصر حيث تجاوز إجمالي هذا الاستثمار قيمة الـ 4 مليار دولار وهي قابلة للزيادة نظراً إلى التطورات الاقتصادية التي تشهدها مصر في هذه المرحلة ولا سيّما مع افتتاح قناة السويس. كما حرصنا من الجانب اللبناني والجانب المصري على العمل سويةً من أجل تذليل كافّة العقبات لتعظيم العلاقات الاقتصادية الثنائية ولا سيّما على صعيد زيادة التبادل التجاري بين لبنان ومصر.

وأضاف: إنّنا نهدف من خلال هذا الملتقى إلى نقل رسالة مهمّة مفادها أنّ مصر حريصة على الوقوف إلى جانب لبنان ليتجاوز الظروف الصعبة التي يمّر بها في هذه المرحلة ولا سيّما على صعيد الفراغ الرئاسي وتعطّل العمل الحكومي.

وتابع: إنّ التفاعل الاقتصادي ينبع من ثقة البلدين بوجود مصالح مشتركة بينهما ونحن ندرك تماماً بأنّ الأفق كثيرة بين لبنان ومصر لزيادة التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة، بالإضافة إلى الأفق المتعلقّ بالتعاون الثلاثي في أفريقيا بين رجال الأعمال اللبنانيين والمصريين حيث هناك مقّومات حقيقية لهذا التعاون. وكان قد بدأ المكتب التجاري في السفارة المصرية بالقيام بعدّة خطوات في هذا الصدد وسنستكملها لاحقاً لأنّ هذا المجال هو واعد جداً لتعزيز العلاقات المصرية – اللبنانية بحكم الدور الاقتصادي الكبير التي تلعبه مصر في أفريقيا من جهة وحجم أعمال رجال الأعمال اللبنانيين الكبير في أفريقيا من جهة أخرى، لافتاً إلى أنّ هناك مصالح ومنافع مشتركة يمكن تحقيقها في هذا الإطار.

وقال: حرصنا في الفترة السابقة على الانطلاق من منهج علمي لزيادة التبادل التجاري بين لبنان ومصر وكان ذلك من خلال عقد ورشات عمل بالتعاون مع كل من وزارة الاقتصاد والتجارة وزارة الصناعة ووزارة الزراعة، خرج منها توصيات عديدة نأمل أن يتم تطبيقها قبل انعقاد الملتقى. وختم السفير المصري قائلاً: "نأمل أن يشهد الملتقى مشاركة واسعة من رجال الأعمال اللبنانيين لأنه يعتبر سبيلاً إلى الوصول إلى تحقيق نتائج أفضل على صعيد تعظيم الاستثمارات المشتركة والتبادل التجاري بين لبنان ومصر.

د. منى وهبه:

وعرضت المستشار التجاري لدى السفارة د. منى وهبه للمحاور التي سيتناولها الملتقى والتي تتضمن الآتي:

  • التعاون في مجال التبادل الاستثماري وعرض للفرص المتاحة في البلدين.
  • التبادل التجاري بين البلدين والبحث في المشاكل الفنية واللوجستية التي تعيق انسياب البضائع في لبنان.
  • التعاون في مجال الصناعة والتصدير الصناعة وإمكانات قيام مشاريع مشتركة.
  • فرص تنمية تجارة الخدمات وبخاصة في مجالات المصارف والسياحة والتعليم.
  • فرص الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة وتدوير النفايات.
Questions about our magazines? Contact us on +961 1 780200 or email info@iktissad.com now!

Design, Development and Maintenance by Al-Iktissad Wal-Aamal.
Copyrights © 2014 Al-Iktissad Wal-Aamal. All rights reserved.